مجلة فوياج الإلكترونية

رئيسة التحرير: إشراق كمال عرفة

هل تحتاج إلى تناول مخفوق البروتين لبناء العضلات صحة مجلة فوياج الإلكترونية
صحة

هل تحتاج إلى تناول مخفوق البروتين لبناء العضلات؟

شارك هذا المنشور
هل تحتاج إلى تناول مخفوق البروتين لبناء العضلات صحة مجلة فوياج الإلكترونية

عندما يتعلق الأمر ببناء العضلات، فإن معظم عشاق اللياقة البدنية يثيرون الكثير من الجلبة حول تناول مشروب البروتين قبل التمرين وبعده. هناك اعتقاد شائع بأن مخفوق البروتين يمكن أن يزيد من فاعلية النشاط البدني، من خلال المساعدة في نمو العضلات واستعادتها. ولكن هل تحتاج حقا إلى تناول مخفوق البروتين لبناء العضلات؟

ما هو البروتين؟

البروتين هو أحد العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم بكميات كبيرة. يتكون من سلاسل طويلة من 20 حمض أميني مرتبة في ترتيب معين لتحديد وظيفة كل بروتين. من بين 20 من الأحماض الأمينية اللازمة لتكوين البروتين، هناك تسعة أحماض أساسية لا يتم تصنيعها من قبل جسم الإنسان. لذلك عليه توفيرها من الطعام.

دور البروتين في الجسم

البروتين مهم للصحة لأنه يساعد أعضائك الداخلية على العمل بشكل أفضل. فهو ضروري للحفاظ على صحة العضلات والعظام والأنسجة، ومنع تخثر الدم، وتوازن السوائل، وتعزيز المناعة، وتعزيز الرؤية، وتنشيط الهرمونات والإنزيمات المختلفة في الجسم. وهو لبنة بناء الخلايا. لذلك، فإن تناول كمية كافية منه أثناء بناء العضلات يمكن أن يزيد من كتلة العضلات وقوتها.

أنواع البروتين

هناك نوعان رئيسيان من البروتين: البروتين الكامل، ويحتوي على جميع الأحماض الأمينية. والبروتين غير الكامل، ويفتقر إلى بعض الأحماض الأمينية. المنتجات الحيوانية وفول الصويا والكينوا هي بروتينات كاملة، في حين أن معظم الأطعمة النباتية غير كاملة.

كم تحتاج من البروتين في اليوم الواحد؟

بحسب تقرير المدخول الغذائي المرجعي للمغذيات الكبيرة The Dietary Reference Intake report for macronutrients، يجب أن يستهلك كل بالغ 0.8 جرام من البروتين لكل كيلوغرام من وزن الجسم. وإذا كنت تمارس الرياضة بانتظام، فإن مستوى تناولك اليومي من البروتين يرتفع إلى 1 إلى 1.2 جرام يوميا.

ما هو مخفوق البروتين؟

يمكن أن يوفر لك كوب من مخفوق البروتين مباشرة بعد التمرين الكمية المناسبة من العناصر الغذائية للشفاء السريع. مخفوق البروتين ليس سوى مكمّل غذائي يساعد على استكمال أو تحسين نظامك الغذائي إذا كنت بحاجة إلى جرعة إضافية لتلبية هدفك اليومي من البروتين في يوم واحد.

أنواع مخفوق البروتين

هناك عدة أنواع من مخفوق البروتين المتوفرة في السوق. تأتي إما من نباتات أو مصادر حيوانية مثل حليب البقر أو فول الصويا أو البازلاء أو القنب أو بروتين الأرز. بشكل عام، يعتبر تناول مشروب البروتين مفيدا عندما لا تحصل على بروتين عالي الجودة من نظامك الغذائي المعتاد، أو لا تستطيع تلبية احتياجاتك اليومية من البروتين من خلال الطعام وحده.

ما هو أفضل أنواع مخفوق البروتين؟

إذا كنت تحاول بناء جسمك، فاحصل على النوع الذي يحتوي على المزيد من البروتين. أما لزيادة القدرة على التحمل، فإن الذي يحتوي على كمية أكبر من الكربوهيدرات هو الخيار الأفضل، أما بالنسبة لفقدان الوزن، فإن الأفضل هو الخيار الذي يحتوي على نسبة عالية من البروتين وقليل من الكربوهيدرات وقليل من الدهون.

هل مخفوق البروتين ضروري؟

كما ذكرنا سابقا، فإن مخفوق البروتين مجرد مكمل غذائي يساعد على موازنة تناول البروتين في يوم واحد. وهو ضروريا للأشخاص الذين يحاولون الحفاظ على لياقتهم أو اكتساب كتلة عضلية. يوصى به فقط إذا لم يتم تلبية احتياجاتك من البروتين بالطعام الذي تتناوله يوميا.

تخزين البروتين إلى دهون

إذا تمت تلبية حاجتك من البروتين من عاداتك الغذائية العادية، فإن تناول مخفوق البروتين ليس ضروريا. حيث سيتم تخزين كل البروتين الإضافي في الجسم على شكل دهون. كما لا يناسب مخفوق البروتين الجميع. حيث لا يمكن أن للشخص المصاب بعدم تحمل اللاكتوز، تناول الكازين وبروتين مصل اللبن لأنها مصنوعة من حليب البقر.

مصادر البروتين

إن كنت تود الحصول على البروتين، تناول الأطعمة الغنية بالبروتين في نظامك الغذائي. يحتوي البيض والحليب واللحوم والأسماك والدواجن والفول والعدس وفول الصويا على بروتين عالي الجودة. ويمكنك إضافتهم بسهولة إلى نظامك الغذائي.

لا يمكنك نسخ النص!