مجلة فوياج الإلكترونية

رئيسة التحرير: إشراق كمال عرفة

كيف تكون سعيدا بمفردك صحة مجلة فوياج الإلكترونية
صحة

كيف تكون سعيدا بمفردك

شارك هذا المنشور
كيف تكون سعيدا بمفردك صحة مجلة فوياج الإلكترونية

يحب بعض الناس قضاء الوقت مع أنفسهم، بينما بالنسبة للآخرين هو أمر مرعبا. فهم يكرهون كل لحظة يقضونها في المنزل بمفردهم. وغالبا ما يبحثون عن طرق لتجنب ذلك. هذه المشكلة أكثر شيوعا عند المنفتحين مقارنة بالانطوائيين. المنفتحون اجتماعيون ويحبون أن يكونوا محاطين بالناس. لذلك، فإن العيش بمفردهم هو أكثر المهام صعوبة على الإطلاق.

أنت لست وحيدا

كونك وحيدا لا يعني أنك حقا كذلك. بغض النظر عن رأيك في أن تكون وحيدا، فهي في الواقع ممارسة صحية. إنها فرصة للتعرّف على نفسك بشكل أفضل، وتحسين صحتك العقلية، وبناء علاقة جيدة مع نفسك. وفيما يلي سبعة طرق لتكون سعيدا بمفردك:

أولا – تعلّم شيئا جديدا

يكره معظم الناس أن يكونوا بمفردهم لأنهم لا يعرفون ماذا يفعلون في أوقات فراغهم. أفضل طريقة لقضاء وقتك هي الانخراط في نشاط جديد، أو ممارسة هواية ما. سواء كانت القراءة أو الرسم أو الرقص. خصّص وقتا للأشياء التي تحبها وتستمتع بها. سيساعدك هذا على التواصل مع نفسك بطريقة أفضل.

ثانيا – تجنّب مقارنة نفسك

المقارنة هي أحد أسباب التعاسة. إن مطاردة أصدقائك وأفراد عائلتك على وسائل التواصل الاجتماعي ومقارنة حياتك بحياتهم لن يؤدي إلا إلى خيبة الأمل. عليك أن تتذكر أن كل فرد مختلف، ولديه معارك مختلفة للقتال. إن نشر صور سعيدة على وسائل التواصل الاجتماعي لا يعني أنهم سعداء حقا. حاول ألا تقيس سعادتك معهم.

ثالثا – خذ استراحة من وسائل التواصل الاجتماعي

أثبتت وسائل التواصل الاجتماعي أنها نعمة في الوقت الحالي. لقد جعلت العالم في الواقع أصغر حيث يمكنك التواصل مع الأشخاص الذين يجلسون في القارة الأخرى بنقرة زر واحدة. لكن هذا يؤدي أيضا إلى ارتفاع مستويات القلق والتوتر بين الناس. إذا كنت تنوي البقاء سعيدا وقضاء بعض الوقت الجيّد مع نفسك، خذ استراحة من وسائل التواصل الاجتماعي من وقت لآخر.

رابعا – دلّل نفسك

بينما نتعامل مع حياتنا المزدحمة بالكاد نجد الوقت لأنفسنا. إعطاء الوقت لنفسك وتدليل نفسك يمكن أن يساعدك على الاسترخاء وتجديد شبابك. اذهب لجلسة سبا، أو تناول فطور الصباح في مطعمك المفضل. يعد أخذ فترات راحة من وقت لآخر من جدولك من أفضل الطرق للبقاء سعيدا.

خامسا – ابق نشيطا

غالبا نقلل من أهمية التمارين المنتظمة، لكنها من الأنشطة المهمة التي تساعدك على البقاء سعيدا وصحيا. تساعد التمارين على إفراز الإندورفين، الناقلات العصبية في عقلك التي يمكن أن تجعلك تشعر بالسعادة.

سادسا – اقض بعض الوقت مع الطبيعة

قضاء بعض الوقت مع الطبيعة هو أحد أفضل الطرق للبقاء سعيدا. سواء كنت تفضّل التنزه في الحديقة، أو القيام برحلة طويلة في دراجتك، فإن أي نشاط يقرّبك من الطبيعة مفيد لك. كما يساعد قضاء بعض الوقت مع الطبيعة في تحسين أعراض الاكتئاب وخفض ضغط الدم.

سابعا – كن ممتنا

تشير الدراسات إلى أن التعبير عن الامتنان يمكن أن يعزّز السعادة والأمل. خصّص بعض الوقت لإعداد قائمة بالأشياء التي تقدرها حقا، وتشكرها في حياتك. كلما شعرت بالضعف، ألق نظرة على القائمة وذكّر نفسك بكل ما لديك.

لا يمكنك نسخ النص!