مجلة فوياج الإلكترونية

رئيسة التحرير: إشراق كمال عرفة

قوة الآن كتاب في صفحة مجلة فوياج الإلكترونية إكهارت تول الدليل إلى التنوير الروحي
كتاب في صفحة

قوة الآن – أكثر الكتب مبيعا

شارك هذا المنشور
قوة الآن كتاب في صفحة مجلة فوياج الإلكترونية إكهارت تول الدليل إلى التنوير الروحي

تمهيد

الكتاب يحرر الإنسان من سيطرة عقله التي تجلب له التعاسة والألم، ويعلمنا التركيز على اللحظة الحاضرة وأن نتجاوب معها. حينها ستتحول حياتنا بطريقة عجيبة إلى سعادة كبيرة.

نبذة عن الكاتب

كان يعاني الكاتب من العيش المرير والمشاعر السلبية، إلا أنه شعر بالسعادة عندما قرر رفض الاستمرار بالعيش على ذلك النحو. فدرس التنوير على يد علماء روحانيين، وأصبح مثلهم: معلّم روحي.

مقدمة

يبيّن الكاتب كيف أن العقل هو سبب البلاء والمشاعر السلبية. وأنه بالأفكار التي تستحوذ علينا عند التفكير في المستقبل أو الندم على الماضي، يحرمنا من نعمة الآن أو الوقت الحاضر، فنصبح عاجزين ضعفاء، مقاومين لظروفنا الحالية وبالتالي أكثر تعاسة. ومفتاح السعادة هو الاستسلام للظروف وتقبلها والعمل الآن بما نملك، لا أن ننتظر المستقبل، ولا أن نلطم على ماضٍ.

التنوير

التنوير هو نهاية المعاناة بحسب بوذا، واكتشاف الكنوز الدفينة داخل النفس مثل السعادة والرضا. دون الحب والانفتاح للوجود لن يحصل التنوير. والمرأة أكثر عرضة للتنوير من الرجل.

العقل والتفكير

الأفكار هي وهم الانفصال بيننا وبين الآخرين، وتجعلنا ننسى الحقيقة الجوهرية. أصبح التفكير مرضا تخرج الأشياء فيه عن الموازنة. العقل إن أُستخدم بطريقة خاطئة يصبح هداما. وعند ضبطه، تقل احتمالية استخدامه بشكل خاطئ. والعقل عادة هو من يستخدمنا لا العكس، وهذا هو المرض، أن تعتقد أنك عقلك، وهو أيضا سبب الوهم والبلاء. العقل آلة بقاء جوهرية يهاجم ويدافع ضد العقول الأخرى، ويجمع ويخزّن المعلومات.

التحرير من العقل

التحرير من العقل يكون بسماع الأفكار التي نخاطب بها أنفسنا. وبزيادة الوعي بالعقل سيكون المرء أكثر سعادة. الخطوة الوحيدة نحو التنوير هو تعلّم عدم مطابقة العقل، أو عدم موافقته وما يصدر منه من أفكار. فقط سماعها وجعلها تمر مرور الكرام.

الوعي والتنوير

معظم تفكير الناس معاد وعديم الفائدة، والكثير منه مؤذٍ. في حال مراقبة الأفكار سيدرك المرء ذلك. التفكير ليس الوعي، والفكرة لا يمكن أن تتكون دون الوعي، لكن الوعي لا يحتاج إلى التفكير. أما التنوير فهو السمو فوق التفكير. أي تستخدم عقلك عند الحاجة، وبطريقة أكثر تركيزا وتأثيرا من السابق، ولأغراض عملية. نجد السكون الروحي عند استخدام العقل عند الحلول الإبداعية. اللاعقل هو وعي دون تفكير. التفكير عندما لا يتصل مع العالم، يصبح جنونيا وعقيما ومدمرا.

العلاقة بين العقل والإحساس

العقل يولّد الإحساس، والأفكار تسبب الغضب أو الاسترخاء أو السعادة أو التفاؤل. لمعرفة عقلك استمع لأحاسيسك، لأنها صادقة. إن جاء إحساس ما، راقب وتساءل عما يحصل. أعظم صراعا للعقل هو التخلّص من الألم. وكلما عظم الصراع، عظم الألم. يحصل الفرح والحب والسكون عند وجود ثغرات في التفكير. يجب إدراك أن ما يسبب المتعة والألم سبب خارجي.

الحب الحقيقي

الحب الحقيقي لا يتحول فجأة إلى كراهية، ولا يحوّل الفرح إلى ألم، ولا يجعلك تعاني. لا نقيض له إلا الحب الزائف. الحب الحقيقي حالة نادرة من وراء العقل، كحالة البشر مع الوعي.

دوام الحب

من المهم أن نجعل الحب نفسيا لا يعتمد على شيء خارجي. وليكون الحب حاضرا، يجب التركيز على الآن والتخلص من الماضي والقلق من المستقبل.

المحافظة على الزواج

الاستمرار في النضال للخلاص من علاقة، تجعلك تواجه خيبة الأمل مرة تلو الأخرى، إذا قبلت أنها ستصنع لك الوعي دون السعادة، حينها ستقدم لك العلاقة الخلاص. يكون التنوير الروحي مع الشريك بالتعبير بما تشعر به والإصغاء إليه.

مشكلات الزواج

عند غضب الشريك فهو دليل على أن الشريك الآخر متطابق مع عقله وغير منفتح معه. وهي إشارة إلى عدم حضور الشريك الآن. عندما يتصرف الشريك بطريقة تفشل في تلبية احتياجات الزوج، تظهر حينها الأحاسيس بالألم والخوف والنقص، وكأنه سببها. وهذا شبيه بالإدمان.

الإدمان

ينبع الإدمان من الرفض اللاواعي لعدم المواجهة أو الحركة خلال ألمك. كل إدمان يبدأ بألم وينتهي بألم. كل أنواع الإدمان تخرج الحزن والألم، فيكون الشعور أشد مما سبق.

الألم الجسدي

الألم الانفعالي هو ما يسبب الألم الجسدي. هناك حدّان للألم، ما تخلقه الآن، وما يسببه الماضي. إذابة ألم الماضي هو محور هذا الكتاب.

الوعي مخرج الألم

الألم شكل من المقاومة اللاواعية وعدم القبول. شدة الألم تعتمد على درجة المقاومة والهرب منه. ليضمن العقل بقاءه في السيطرة، يبحث دوما لموائمة اللحظة الحاضرة مع الماضي والمستقبل. التخلّص من الألم الزمني يكن بالتركيز على الآن، والإدراك العميق أن اللحظة الحاضرة هي كل ما تملك، وجعلها التركيز الأول في حياتك. الماضي ذهب والمستقبل غير موجود. وأكثر شيئا جنونيا، مقاومة ما هو غير موجود وعناد الحياة التي هي دوما الآن. استسلم وفجأة سترى كيف أن الحياة تعمل لصالحك.

قوة الآن

الآن ليست مقبولة أحيانا وغير سارة ومقيتة. إقبلها واجعلها صديقتك لا عدوتك، وستتحول حياتك بطريقة عجيبة. الإنسان لا يقاوم مشاعره ويراقبها ولا يطابق أفكاره ويصدقها. نوع من أنواع الألم العاطفي الشعور بعدم الكمال ومحاولة ملئه. فالناس تكافح في العلاقات والعمل لتشعر أفضل، ولكنها تكتشف في كل مرة أن الشعور باق لا يزول.

الأنا

طالما الأنا تدير حياتك، فلن تكون براحة وسكينة، فقط لفترات قصيرة. الذات مجزأة عن النفس، وتحتاج لتتطابق مع الأشياء الخارجية. الإنسان لا يجد هويته في تلك الأشياء، ولن يعرف حقيقة نفسه إلا عند اقتراب أجله. فسر الحياة هو مت قبل أن تموت.

معاناة الأنا

كل شيء نراه سيئا فهو من صنع اللاوعي ومن صنع الذات أو الأنا. كل المعاناة ناشئة من الأنا وهي بسبب المقاومة. صُممت الأنا لمحاربة الخوف والشعور بالنقص. كما أنها مقاومة ومسيطرة، ومصدر القوة والدفاع والهجوم.

الان والماضي والمستقبل

الزمن غير مهم. الآن فقط هو المهم لأنه ما نملكه. وكلما ركزت على الماضي أو المستقبل، فقدت اللحظة الحاضرة التي هي أثمن شيء بالوجود لأنها الشيء الوحيد الموجود بالكامل. فالحياة هي الآن. الماضي هو تتبع الذاكرة المخزنة في العقل، أما المستقبل فهو تصوّر وتخيّل الآن، فلا وجود حقيقي للماضي وللمستقبل.

حب المغامرات

سبب حب الناس للمغامرات هو تحريرهم من الزمن ومن التفكير، وجعلهم يركزون على اللحظة الحاضرة. إن مراقبة التفكير والشعور، وملاحظة ردود الأفعال ستحقق الثبات. بملاحظة الحضور، ينشأ الرضا والقناعة.

استخدام ساعة الزمن

يتم استعمال الزمن من خلال وضع الأهداف والسعي نحو تطبيقها والتعلّم من الماضي. لا يمكن العمل دون الإشارة إلى الماضي والمستقبل. لكن اللحظة الحاضرة هي العامل الجوهري. علينا ألا نعمل على تحويل ساعة الزمن إلى زمن نفسي. في حال ارتكاب خطأ في الماضي وتم التعلّم منه، هنا تم استعمال ساعة الزمن. لكن في حال وصل إلى درجة الندم والانتقاد وجلد الذات، هنا يصبح الزمن نفسيا.

استخدام ساعة الزمن

من الأمثلة على استخدام ساعة الزمن، وضع الهدف والسعي لتحقيقه، لكن التركيز بإفراط على الهدف يجعلك تستخدم الزمن النفسي. مثل السعي وراء السعادة والإنجاز دون أي تقدير للآن؛ كأن لم تعد ترى مثلا جمال الزهور على الطريق.

الزمن النفسي مرض عقلي

الزمن النفسي مرض عقلي. تم نحر الملايين من البشر من أجل مختلف المذاهب وغيرها، لأن الأمل كان في المستقبل. البشر تهوى الحصول على الأفضل في كل شيء، ولا تكتفي بما تملكه، وهذا ما ذكره كتاب مارك مانسون فن اللامبالاة، تجد القراءة الخاصة بها هنا.

الحرية

تأتي السلبية من تراكمات الزمن النفسي وإنكار الحاضر، وعدم الطمأنينة والاكتئاب، بسبب وفرة الماضي وعدم كفاية الحاضر، أو وفرة المستقبل والحضور غير الكافي. التحرر لا يكون إلا الآن. فالحضور هو مفتاح الحرية.

المشكلات

عندما تمتلئ بالمشكلات، فلن يكون هناك متسع للحلول. اصنع مكانا بسيطا. إخلق فضاء. كل المشكلات من صنع العقل وتحتاج إلى الزمن للبقاء. أنظر الآن إلى نفسك وأخبرني ما هي المشكلة التي تعاني منها الآن؟ عندما تخلق المشكلة تخلق الألم. أخبر نفسك: لا يهم ما يحدث، لن أخلق ألما أو أي مشكلات، هكذا تتحرر منها. ما يقوله ويفعله الناس دافعه الخوف، وسببه تركيزهم على المستقبل، والابتعاد عن الالتماس مع الآن.

النجاح

لمعرفة إن كان الزمن مستحوذا عليك أم لا، اسأل نفسك: هل هناك بهجة بما تفعله؟ أحيانا لا تحتاج إلى تغيير ما تفعله، وإنما الكيفية التي تنظر بها إليه. مثل إعطاء انتباه إلى النتيجة أو التركيز الآن. وفي حالة الشعور بالتركيز جيدا سيتبدد الصراع. لا تهتم بثمرة أفعالك، أعر انتباهك للأفعال ذاتها. وهذه هي قصة النجاح.

الأهداف

حدد أهداف المستقبل، لكن لا تركز على شيء في المستقبل لينقذك أو ليسعدك. لا تتسارع لتحقيق الأهداف، ولا تكون هامدا وساكنا من الخوف والفشل. ركّز بما تملك وابدأ الآن.

مراقبة المشاعر السلبية

المشاعر السلبية تنعكس على أنفسنا وتفسد ما حولنا، وهي انعكاس للتلوث النفسي والداخلي. أي شعور بالطاقة السلبية يسبب تعاسة أكثر، وتنتشر أكثر من المرض الجسدي، ويغذي السلبية الكامنة عند الآخرين. التخلّص من الاستياء يكون من خلال الوعي والإدراك.

علاج العجز النفسي

عند شعورك بعدم قدرتك على تحمّل اللحظة الحالية، هناك ثلاث طرق: إبعاد نفسك عن الحالة، تغيير الحالة، القبول بها كليا. الانتظار هو مجرد التمسك بالمستقبل، ورفض الحاضر.

الحضور الشديد

الحضور الشديد يجعلك حر التفكير ويقظ. وتأمل الطبيعة يساعدك على أن تكون واعيا وحاضرا بسماع أصوات المخلوقات حولك. العقل يحتاج أن يكون في حالة سكون للتخلص من أعباء الماضي والمستقبل.

العقل الذاتي

العقل الذاتي كالسفينة الغارقة، إن لم تغادرها ستغرق معها في القاع. معظم البشر يطابقون عقلهم الذي يدير حياتهم. ودون التحرر منه سيدمرون أنفسهم بواسطته، ويجلبون المزيد من القلق والصراع والعنف والمرض والجنون والإحباط.

التأمل الداخلي

الناس تعاقب جسدها وهنا عليها أن تتفكر، لأن في تلك الطريقة لن يهم ما يحدث خارجا، وستبقى بإدارة عقلها. الحضور في الجسد يقوي المناعة والمناعة النفسية، قبل النوم ركّز على أعضاء جسدك وتتبع أنفاسك. هذا يساعدك على تنشيط الإبداع. لا تعطِ كل انتباهك للعالم الخارجي، احتفظ ببعض انتباهك إلى الداخل.

المسامحة

المسامحة تمنحك التخلي عن الأسى والحزن، وحينها يكون الشعور بالسكينة والطمأنينة. أهمية العفو تذيب الخلاف، وتشفي المرض، وتتحرر من اللاوعي.

تأمل الفراغ

لولا الفراغ لما حصل شيء. ابتعد عن الملهيات وركز على الصمت والفراغ. ما ليس موجودا مهما أكثر من الموجود. العقل هو ما تراه في الغرفة والوعي هو الفراغ. الناس تشبع حاجاتها اعتقادا أنها بذلك تصبح حرة وسعيدة، عليك أن تشعر بالخير في داخلك. الخلاص هو الحرية من الخوف والمعاناة وعدم الكفاءة، ومن التفكير المعقد والسلبية ومن الماضي والمستقبل.

السلام والسعادة

هناك فرق بين السلام والسعادة، السلام أن تقبل نفسك دون مقاومة. القبول يحررك من العقل وتتوقف مشاعر الخوف والجشع والسيطرة وغيرها. السعادة ليست بالممتلكات وإنما مع الله، بالسلام والاستسلام. كل ما هو موجود أو ظاهر للوجود سيزول، فإن تقبل الطبيعة المؤقتة لكل الأشياء.

السلام الداخلي

البشر هي المخلوقات الوحيدة التي تعرف السلبية. بتأمل الطبيعة تدرك حقيقة الوجود وتحصل على السلام الداخلي. لا تقم بردة فعل. لا تغضب. دع الأمور تحصل وتمر بسلام. إن إدراك أن كل ما تملكه ستفقده، سيجعلك تتخلص مما يشغل بالك ومما تتعلق به. الإنسان موجود لمساعدة الآخرين، وأن يتمتع دون خوف من خسارة ما يأتيه، وأن ينشغل بالمعرفة ويكون من الإيجابيين.

الاستسلام

الاستسلام يعني المطاوعة مع الحياة، وليس كما يظن الكثير من الناس أن لها معنى سلبيا. هي قبول اللحظة الحاضرة دون عناد أو مقاومة. لا يعني الاستسلام البقاء في المشكلة، وإنما قبولها أولا، ثم محاولة الخروج منها. وتعني أيضا الرضا. وهي القيام بفعل بدل من اليأس والإحباط. بالاستسلام ترى بوضوح ما تحتاجه لإنجاز العمل، والتركيز على شيء واحد في وقت ما.

التعاسة

إذا طابق الإنسان نفسه بحالة ما وغادرت، تظهر التعاسة. لا تتعلق بشيء. واعلم أنك سعيد الآن، وستحزن لاحقا. والعكس صحيح. هذه هي دورة الحياة. لا تجعل هناك شرطا لسعادتك. السعادة والتعاسة يفرقهما شيء واحد: خداع الزمن.

التحرر من الألم

إن محاولة التحرر من الألم تشبه محاولة السجين: إما أن يقاوم أو أن يستسلم. تحويل المعاناة إلى مكافأة أو التخلص منها يكون من خلال عدم المقاومة، والابتعاد عن العدائية. كن ودودا وابتسم. حتى لا تجعل المرض يقعدك. كن خيميائي، تحول المعدن إلى ذهب. إن أي كارثة يمكن التخلص منها.

لا يمكنك نسخ النص!