مجلة فوياج الإلكترونية

رئيسة التحرير: إشراق كمال عرفة

خبراء تحوّل جائحة كورونا إلى مرض مستوطن خلال أشهر صحة مجلة فوياج الإلكترونية
صحة

خبراء: تحوّل جائحة كورونا إلى مرض مستوطن خلال أشهر

شارك هذا المنشور
خبراء تحوّل جائحة كورونا إلى مرض مستوطن خلال أشهر صحة مجلة فوياج الإلكترونية

لقد علّمنا فيروس كورونا COVID-19 معنى كلمة “جائحة”: تفشي المرض على نطاق عالمي. ومع ذلك، هناك فرصة جيدة أن يتطور COVID-19 إلى شيء مختلف تماما: مرض مستوطن. حيث يكون المرض موجودا دائما في مجتمع أو مجموعة سكانية، أو في حالة COVID-19 في كل مكان في العالم.

دور متحوّر أوميكرون

ربما من المفارقات أن الانتشار السريع لمتحوّر أوميكرون Omicron، يمكن أن يساعد في دفع COVID-19 إلى حالة مستوطنة في أقرب وقت بعد بضعة أشهر من الآن، كما يقول الخبراء. هناك توقعات بأن الزيادة الحالية في أوميكرون ستبلغ ذروتها في الولايات المتحدة بحلول منتصف يناير. لاحظ بعض الخبراء أن الحالات قد انخفضت بشكل كبير في جنوب إفريقيا.

مناعة القطيع

قال الدكتور ويليام شافنر William Schaffner، أستاذ الطب الوقائي في جامعة فاندربيلت في تينيسي، والمدير الطبي للمؤسسة الوطنية للأمراض المعدية: “للانتقال من جائحة إلى مستوطن، يجب أن يرتفع مستوى المناعة لدى السكان إلى مستوى مناعة القطيع. كلما كان الفيروس معديا، كان على مستوى مناعة القطيع أن تصبح أعلى لإخماده.”

لا يمكن إيقاف كورونا

تقول إريكا سوسكي Erica Susky، خبيرة مكافحة العدوى وعلم الأوبئة بالمستشفى ومقرها في تورنتو، كندا: “من المرجح أن يصبح كوفيد -19 مرضا مستوطنا. إذا لم يصبح مستوطنا، فإن السيناريو الآخر الوحيد هو القضاء عليه. مع كل ما يحدث في الجائحة الحالية، من الواضح أن SARS-CoV-2 ممتاز في انتقال العدوى من إنسان إلى آخر، ولا يمكن إيقافه عن طريق أي من تدابير الصحة العامة الحالية، وسوف يستمر في الانتشار، على الأرجح إلى أجل غير مسمى.”

غير قاتل تماما

ينظر الخبراء إلى أوميكرون باعتباره المسار المحتمل إلى حالة التوطّن، لأنه ينتشر بسهولة. ولكن لا يبدو أنه قاتل تماما مثل بعض المتغيرات السابقة. تقول إريكا سوسكي Erica Susky: “العامل الممرض الفعال الذي يستمر في الانتشار، هو العامل الممرض الذي لا يقتل أو يؤذي بشكل خطير جزء كبير من الأفراد المصابين. لذلك، فإن المضيف الحي الذي يمكن أن يعمل بشكل طبيعي أثناء الإصابة بالعدوى، هو مضيف يمكنه نشر مسببات الأمراض الفيروسية لمزيد من العوائل الجديدة.”

تلاشي الوباء

تضيف إريكا سوسكي Erica Susky: “لا يزال هناك عدد كبير من الناس في العالم لم يصابوا بعد بـ SARS-CoV-2. يمكن أن يصبح الفيروس مستوطنا بمجرد امتلاك جزء كبير من سكان العالم لبعض الذاكرة المناعية من العدوى أو التطعيم. الأشخاص الذين لديهم مستوى معين من الذاكرة المناعية سوف ينشرون الفيروس بشكل أقل سهولة، لأن استجابتهم المناعية ستوقف تكاثر الفيروس. ستستمر الحياة وسيتعلّم العالم كيف يتعايش مع COVID-19. فلن ينتهي الوباء فجأة، لكنه سيتلاشى.”

لا يمكنك نسخ النص!