مجلة فوياج الإلكترونية

رئيسة التحرير: إشراق كمال عرفة

الكثير من التلفاز في الأربعين والخمسين من العمر ضار على الدماع صحة مجلة فوياج الإلكترونية
صحة

الكثير من التلفاز في الأربعين والخمسين يؤثر على صحة الدماغ

شارك هذا المنشور
الكثير من التلفاز في الأربعين والخمسين من العمر ضار على الدماع صحة مجلة فوياج الإلكترونية

كلما زادت نسبة مشاهدة التلفاز في الأربعينيات والخمسينيات والستينيات من العمر، زاد خطر إصابتك بمشكلات صحة الدماغ في السنوات اللاحقة! وذلك بحسب ثلاث دراسات جديدة، تم تقديمها في مؤتمر علم الأوبئة والوقاية ونمط الحياة وصحة القلب والأوعية الدموية لعام 2021، التابع لجمعية القلب الأمريكية الأسبوع الماضي.

قياس صحة الدماغ

استخدمت الدراسات مشاهدة التلفزيون كمقياس للسلوك المستقر (أي الوقت الذي يقضيه الشخص في الجلوس). وتم قياس صحة الدماغ في وقت لاحق من خلال إجابة المشاركين على أسئلة حول عادات المشاهدة، واستكمال الاختبارات المعرفية، وإجراء فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ.

تدهور إدراكي

تشير نتائج الدراسة إلى أن الأشخاص الذين يستهلكون كميات معتدلة أو مفرطة من مشاهدة التلفزيون، يعانون من تدهور إدراكي أكبر، مع نقص المادة الرمادية في أدمغتهم في وقت لاحق من حياتهم. وتشارك هذه المادة الرمادية في اتخاذ القرارات، والسمع، والرؤية، والتحكّم في العضلات.

نقص المادة الرمادية

أظهرت الدراسة أن كل زيادة لمدة ساعة واحدة في متوسط ​​وقت مشاهدة التلفزيون اليومي للفرد، كانت مرتبطة بانخفاض بنسبة 0.5 بالمائة في حجم المادة الرمادية.

الرياضة ليست كافية

وجدت الدراسة أيضا، أن التأثير الإيجابي للنشاط البدني لم يكن بالضرورة كافيا لمكافحة أو مواجهة التأثير السلبي لمشاهدة التلفزيون. هذا لا يعني أننا يجب أن نتخلى عن ممارسة الرياضة رغم ذلك.

البديل عن التلفاز

يمكن اختيار الأنشطة التي نعرف أنها مفيدة للقلب والدماغ وصحة الجسم، وتناول نظام غذائي متوازن ، والمشاركة الاجتماعية والمعرفية قد يقلل من خطر التدهور المعرفي. على سبيل المثال، بدلا من التقاط جهاز التحكم عن بُعد، اقرأ كتابا مثيرا للاهتمام أو اذهب في نزهة على الأقدام. كما يمكنك اختيار ركوب الدراجة، الاهتمام بالحديقة، وغيرها من الأنشطة الخارجية.

أنشطة عقلية

يمكنك اختيار القيام بمزيد من الأنشطة التي تحفّز أداء الدماغ. مثل الحياكة، الرسم، حل الكلمات المتقاطعة، أو حتى العزف على آلة موسيقية. بالنهاية، في المرة القادمة التي تصل فيها إلى جهاز التحكم عن بعد، ضع في اعتبارك صحة دماغك بعد 20 عاما من الآن، واسأل نفسك: هل هذا هو الاستخدام الأكثر صحة لوقتي؟

لا يمكنك نسخ النص!