مجلة فوياج الإلكترونية

رئيسة التحرير: إشراق كمال عرفة

العرب واليونسكو حسن نافعة كتاب في صفحة مجلة فوياج الإلكترونية
كتاب في صفحة

العرب واليونسكو

شارك هذا المنشور
العرب واليونسكو حسن نافعة كتاب في صفحة مجلة فوياج الإلكترونية

مقدمة

الكتاب عبارة عن دراسة معمقة لليونسكو، وكيفية تأسيسها، وتاريخ انضمام الدول العربية لها، واللجان الوطنية التي أنشأتها، ومدى مساهمتها في الميزانية الخاصة باليونسكو. إضافة إلى مواقف الدول العربية السياسية من القضايا الدولية. كما أشار إلى تفاصيل دخول إسرائيل اليونسكو، وانتهاكها للحياة الأكاديمية والأثرية، وصراعها مع العرب في تلك الفترة.

لماذا اليونسكو؟

أفاد الكاتب اختياره موضوع الكتاب عن اليونسكو لأنها تهتم بالعلم واللغة التي هي أساس كل حضارة، ولعدم وجود بحث سابق يبين تأثير الدول العربية في المنظمات الدولية. إضافة إلى رغبته في تعريف القارئ على أهم القضايا الدولية.

تاريخ اليونسكو

لم تكن اليونسكو منظمة دولية حتى عام 1938. في ذلك العام، تم التحضير لمؤتمر دبلوماسي في باريس، وحضره ممثلو حكومات من 40 دولة، منها الأمم المتحدة. ونشأ عنه ميثاق دولي للتعاون الفكري، وانضمت إليه مصر والعراق، واهتمت بالانضمام سوريا وفلسطين ولبنان. وجاءت الحرب العالمية الثانية، وأصبحت اليونسكو تهدف لإعادة تنظيم العلاقات بين الدول في مرحلة ما بعد الحرب.

نشأة اليونسكو

بعد الحرب العالمية الثانية، تم اكتشاف أهمية معالجة قضايا السلم والأمن الدولية. فنشأت منظمة الأمم المتحدة كبديلة عن عصبة الأمم، ومنها انبثقت عدة كالات، مثل اليونسكو لمعالجة قضايا الثقافة والعلوم ولتنظيم العلاقات الدولية لما بعد الحرب، ومنظمة الصحة العالمية للأمراض والأوبئة، وصندوق النقد الدولي، والبنك الدولي للإنشاء والتعمير، وهكذا.

خدمة أهداف السلام

عند بداية نشأة اليونسكو، تمت دعوة وزراء تعليم حكومات الدول للاجتماع في لندن، وتم إنشاء مؤتمر وزراء التعليم في 1942، وجاءت فكرة منظمة دولية تحقق التناغم بين السياسيات التربوية لخدمة أهداف السلام. فقامت كل من فرنسا وبريطانيا بعقد مؤتمر تحضيري للمنظمة في 1945.

أزمة البداية

أفاد جوليان هكسلي، العالم البريطاني الذي تم اختياره لرئاسة اللجنة التحضيرية لوضع دعائم الجهاز الإداري لليونسكو، بأن المهمة الرئيسة لها، خلق ثقافة عالمية موحدة، تنطوي على تصور فلسفي خاص، وخلفية معينة من الأفكار، وخطط طموحة ضمن نظرية الإنسانية الانتقائية. ولكن تعرضت للهجوم لوجود شبهة إلحادية، ولأنها نوع من الاستعمار الثقافي. وتمكنت اليونسكو من الخروج من هذه الأزمة من خلال الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الذي تبنته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1948 في 10 ديسمبر.

حكومية اليونسكو

من المفترض أن تتمتع اليونسكو بشخصية قانونية مستقلة وألا تتبع دولة. ولها أن تقبل التبرعات والإعانات من مختلف الحكومات والهيئات العامة والخاصة والأفراد. على أن تقوم عصبة الأمم بإدارة نشاطها. ولكن انقسمت الآراء حول قضيتين. الأولى جعل اليونسكو حكومية. أما القضية الأخرى، فهي حقيقة دور اليونسكو. حيث تم الإقرار على ألا يكون فني مطلق، وإنما له بعد فكري وسياسي، خاصة عندما تم حسم الأمر على أن تكون اليونسكو حكومية، حتى يكون لها وزن على المستوى الدولي.

حقيقة هدف اليونسكو

يرى الكاتب أن الهدف الحقيقي من اليونسكو هو التوسّع في نشر القيم الثقافية الليبرالية الغربية، والربط بين الأوساط الثقافية التي تؤمن وتروّج لتلك القيم. والدليل أن المعهد كان يركز على التوجّه الليبرالي الغربي، ولم يحاول في مصر مثلا، القيام بأي تعاون في جامعة الأزهر. كما لم يحاول التواصل مع المغرب والخليج العربي.

علاقة اليونسكو مع الأمم المتحدة

في الميثاق التأسيسي، ترتبط اليونسكو بالأمم المتحدة، وتقدم لها المشورة في المسائل التربوية والثقافية التي تهم الأخيرة. ومع أن كلتاهما منظمتان مستقلتان لهما دستورهما الخاص، إلا أنه يتعين قبول الأعضاء في الأمم المتحدة كأعضاء في اليونسكو، وعليها الأخيرة دعوتهم في الاجتماعات مع حق التصويت، وأن يحضر أعضاء اليونسكو اجتماعات الأمم المتحدة، لكن دون حق التصويت.

السلام الليبرالي

كانت الأفكار الليبرالية هي السائدة في اليونسكو لغياب الدول الشيوعية. فلم تحضر في مؤتمرها التأسيسي إلا يوغسلافيا، وكان أن أعلنت بولندا انسحابها من اليونسكو عام 1952، ثم لحقتها المجر وتشيكوسلوفاكيا. وبعد موت ستالين، قرر الاتحاد السوفياتي الانضمام إلى اليونسكو في 12 مايو 1954.

السلام يبدأ من العقول

لأن تصوّر السلم هو ليبرالي أكثر مما هو ماركسي، كانت ترى اليونسكو أن الحرب تبدأ في عقول البشر، وفي عقولهم يجب أن تبنى حصون السلام. ورأت أن الحرب العالمية الثانية كانت نتيجة تنكر المثل الديمقراطية، فقرر دستور اليونسكو أن السلم المبني فقط على الاتفاقيات السياسية والثقافية لن تلزم الشعوب بالسلام، وإنما يجب أن يعززها الجانب الفكري والمعنوي. من خلال نقل الفكر الليبرالي للجماهير عبر وسائل الإعلام.

السلام الشيوعي

رأت يوغسلافيا أنه لا جدوى من البحث عن مشعلي الحرب بين الجماهير. وإنما وسط فئات اجتماعية معينة، وتوجيه اليونسكو إلى تقليل الأضرار الناتجة عن استخدام وسائل الإعلام. فالسلام يأتي عند الحدّ من عدوانية الإنسان الناتجة من النظم الاقتصادية والاجتماعية للدول الإمبرالية.

رأي المجموعة العربية

لم تتفق المجموعة العربية كليا مع أفكار الكتلة الشرقية أو الغربية. وإنما حاولت التقريب بينهما، وبما يخدم مصالح دول العالم الثالث. ورأت أن تحل اليونسكو مشاكلها التي تتعلق بالهيمنة الأجنبية. وكان الدور المصري مميزا من خلال المطالبة بتطوير التعليم، ومساعدة البلدان النامية لترتقي بمؤسساتها الثقافية التربوية والعملية، وتقديم مختلف المساعدات لها.

حوار الثقافات

حوار الثقافات يعني رفض أي ادعاءات بالتفوق الحضاري والثقافي. وأن لكل حضارة وثقافة ما تعطيه للبقية. وكان أن طالبت المجموعة العربية أن تتخذ اليونسكو موقفا لرفض كل أشكال الاستعمار والعنصرية، وأن تتصدى لأشكال الهيمنة والسيطرة والغزو الثقافي، وأن تبذل جهدا للتعريف بالثقافات غير الأوروبية. مثل ترجمة الروائع الأدبية.

برنامج اليونسكو

بين عامي 1984 – 1989 كان لدى اليونسكو 14 برنامجا:

تأمل في المشكلات العالمية ودراسات مستقبلية.

التعليم للجميع.

الاتصال في خدمة الإنسان.

وضع السياسات التربية وتنفيذها.

التعليم والتدريب والمجتمع.

العلوم وتطبيقها في مجال التنمية.

نظم المعلومات والاندفاع المعرفي.

مبادئ العمل من أجل التنمية وأساليبه واستراتيجياته.

العلم والتكنولوجيا والمجتمع.

بيئة الإنسان والموارد الأرضية والبحرية.

الثقافة والمستقبل.

القضاء على التحيّز والتعصب والفصل العنصري.

السلام والتفاهم الدوليين.

حقوق الإنسان وحقوق الشعوب.

أوضاع المرأة.

مساعدات اليونسكو للدول العربية

لم توافق أمريكا والاتحاد السوفياتي على زيادة الميزانية حتى تتمكن اليونسكو من مساعدة الدول العربية، وكانت ترى أن تقدّم كل دولة مساعدات على حدة بشروط سياسية. ورأى الاتحاد السوفيتي أن مشكلة العالم الثالث تعود للاستعمار، وأن عليه حل مشكلته. ورأت أمريكا تقديم مساعدات ثنائية، مع رقابة لتحقيق مكاسب سياسية واستراتيجية.

الهيكل التنظيمي لليونسكو

يتألف الهيكل التنظيمي لليونسكو من ثلاث أجهزة:

المؤتمر العام

يتألف من ممثلي دول الأعضاء، ويحدد السياسات العامة للمنظمة، ويقر ويناقش مشروع البرنامج والميزانية الذي تعده أمانة السر بعد فحصه. ويتخذ القرارات والتوصيات. ويبحث في رغبة الدول الانضمام إلى اليونسكو، وينتخب أعضاء المجلس التنفيذي. ويقوم على وضع السياسات العامة، لتقوم أمانة السر بتنفيذها، وبإشراف المجلس التنفيذي. وذلك بعد التصويت والأخذ بأغلبية الدول الأعضاء.

المجلس التنفيذي

هو الذي يعد جدول أعمال المؤتمر العام، ويدرس برنامج الميزانية الذي تعدّه أمانة السر، ويشرف على تنفيذ البرامج، ويقوم بترشيح منصب المدير العام. يدرس اقتراحات دول الأعضاء من مختلف المشاريع ويضعها بين أيدي المدير العام.

أمانة السر

فيها موظفون إداريون وفنيون، وتشارك في اجتماعات المؤتمر العام دون أحقية في التصويت. ولم يحصل أي عربي على رئاسة أمانة السر حتى 1987.

الاتصال والتعاون

هناك عدة وسائل تقوم فيها اليونسكو بالاتصال والتعاون مع الدول الأعضاء: اللجان الوطنية في دول الأعضاء، والوفود الدائمة. وتفتح اليونسكو مكاتب تمثيل لها عند الحاجة.

دور الوفود

يتمثل دور الوفود بمتابعة كل ما يجري في أمانة السر، وحضور الاجتماعات والمؤتمرات للاطلاع على أنشطة المنظمة، ومتابعة القضايا الجارية في بلد كل وفد، والتفاوض بشأنها مع المدير العام، وصياغة وبلورة سياسات دولهم باتجاه المنظمة.

اللجان الوطنية

تختلف اللجان الوطنية في الدول الأعضاء. فنجد هناك لجان مستقلة عن الحكومة، وهناك لجان تابعة لوزراء الخارجية، أو تتضمن وزراء الثقافة والتربية والإعلام، وهناك من تمثل شخصها فقط، ومنها ما كانت موجودة فقط على الورق. تهدف هذه اللجان إلى تنشيط الحياة الثقافية في تلك الدول، وتحقيق التفاعل على الصعيد الوطني وربطها من خلال المعهد لتحقيق التفاعل على الصعيد العالمي.

مكاتب تمثيل اليونسكو

تعد مكاتب تمثيل اليونسكو أسهل الطرق لحل المشاكل السياسية والإدارية. وهي تختلف من دولة لأخرى، بحسب طبيعة مشروعات اليونسكو، وأهمية الدولة سياسيا وثقافيا. ويمكن للمكتب الواحد أن يغطي أكثر من دولة أو إقليم. لليونسكو ثلاثة مكاتب في الدول العربية: الأول في تونس، ويمثل تونس وليبيا والجزائر والمغرب. الثاني في قطر، ويمثل قطر والإمارات والسعودية والبحرين والعراق وسلطنة عمان والكويت، والمكتب الثالث في مصر، ويمثل مصر والسودان. ولا شمولية لسوريا والأردن ولبنان.

المكاتب الإقليمية لليونسكو

ذكر الكاتب مكتبان إقليميان لليونسكو في الدول العربية: مكتب التربية الإقليمي للدول العربية، يونيديباس UNEDBAS، ومقره بيروت. والمكتب الإقليمي للعلم والتكنولوجيا في الدول العربية، رستاس ROSTAS ومقره في الأردن.

دور ممثل اليونسكو

ممثل اليونسكو هو ممثل المدير العام، وعليه إحاطته بتطور العمل والعقبات، وبوجهة نظر الحكومة وأوساط الثقافة والرأي العام، وينقل وجهة نظره إلى سلطات الدولة، ويقدم المشورة لها، وينسق مع خبراء المنظمات الأخرى التي تنفذ مشروعات مشتركة مع اليونسكو.

اهتمامات اليونسكو

اهتمت اليونسكو في النشاط التربوي والثقافي، مثل المناهج وكتب التاريخ وكيفية تلقينه للناشئة وغيرها. كما اهتمت بشكل خاص في الدراسات العلمية للعلاقات الدولية، وأنشأت المؤتمر الدائم للدراسات الدولية العليا، وهو جهاز دائم للتعاون والاتصال والتنسيق بين المعاهد والمؤسسات المهتمة بالعلاقات الدولية.

لا شرط للانضمام

لم يجد الكاتب أية وثيقة تشترط التعاون بين الدول والمعهد أو الانضمام إليه. ولكن هناك دوما مندوب دائم للمعهد يعمل كحلقة وصل. وكان المطلوب من الدول أن تشارك في أنشطة المعهد، وأن تشكّل لجنة للتعاون الفكري، تمثّل أبرز العمل الثقافي، والمسؤولين عن السياسات التربوية والتعليمية والثقافية.

السلطة الفلسطينية

في الدورة 95 للمجلس التنفيذي كان هناك تعديل لقرار المؤتمر العام يسمح للمنظمة التحرير الفلسطيني في الاستفادة من مساهمة اليونسكو في أنشطة الدول الأعضاء، وتم الموافقة بالأغلبية. وتم اعتبارها لحظة تاريخية في تحالف العالم الثالث، ومنها جامايكا التي كانت عادة تصوت إلى جانب إسرائيل. وفي عام 1974، أصبحت تشارك كعضو مراقب في جميع فروع اليونسكو، وفي الأنشطة والاجتماعات. وصار وضعها كدولة دون حق التصويت، ولها وفد دائم.

اللجنة الوطنية في مصر

تم إنشاء اللجنة الوطنية بعد 8 سنوات من انضمام مصر لليونسكو، وذلك في يونيو عام 1937. وربما السبب عدم استقرار الحكم والتغييرات الوزارية، ولأن الأميرة جابريبيل زويل تلح أن تضم اللجنة شخصيات أجنبية، وكانت مصر ترفضها، وكان هناك قلق من قبل مسؤولي مصر لدور المعهد ودور القوى فيه. رأس اللجنة الوطنية أحمد لطفي السيد، وأصبح طه حسين عضو بارزا فيها، وصار يحضر المؤتمرات في باريس.

معونات مصر لليونسكو

قدمت مصر معونات سخية ومنتظمة لليونسكو بمبلغ 500 جنيه إسترليني، منذ يناير 1929 حتى توقف المعهد بسبب الحرب العالمية الثانية، وكانت تأتي في ذلك بعد البرازيل، مع الأخذ بعين الاعتبار أن فرنسا تحمّلت أعباء ثلاثة أرباع الميزانية. وكانت تذهب المبالغ لمشروعات المعهد مثل ترجمة الأعمال الأدبية، وتمويل مؤسسة روكفل الأمريكية، ولم يتم العثور لما هو في صالح المؤسسات داخل مصر!

سوريا

بادرت الحكومة السورية عن طريق أحمد نامي بك لإنشاء لجنة وطنية للتعاون الثقافي. وأن تتشكل من رئيس الجامعة السورية، وعضو رئيس المجمع اللغوي وعميد كلية الحقوق، وتم رصد ميزانية سنوية بمقدار ألف ليرة ذهبية. لكنها لم تر النور! لم يكن هناك نشاط واضح في المعهد في سوريا أو مشاركة الأخيرة في مؤتمراته. ولم يكن لديها مندوب دائم، ولم تشارك في ميزانية المعهد.

مقترحات لسوريا ولبنان

في منتصف الثلاثينيات وبعد أن زار سكرتير اللجنة الدولية للتعاون الثقافي سوريا ولبنان، تم اقتراح عليهما الاهتمام بالإعداد والتوجيه المهني للشباب، دراسة محتوى الكتب الدراسية، معالجة موضوعية للقضايا التاريخية والدينية في الكتب الدراسية، الدور التربوي والتثقيفي لوسائل الإعلام الحديث، ونشر الكتابة اللاتينية في بلاد الإسلام. واقترحت الأميرة جابريبيل زويل انضمام الشخصيات الفرنسية والأجنبية لتنشيط اللجان. وجاءها الرد شبيها بمصر، الرفض.

لبنان

تشكلت أول لجنة في لبنان عام 1927. وضمت شخصيات كبيرة من مختلف مجالات العلوم والثقافة وكان رئيسها كميل إده، عضو مجلس الشيوخ اللبناني. وكانت أضخم اللجان العربية في التعاون الفكري، وأكثرها تنوعا في تمثيل الفروع المختلفة في الثقافة والعلوم وهي أقدمها.

اللجنة الشبح

لم يكن لدى اللجنة اللبنانية نشاط واضح، فلم تبادر في المشاركة في المعهد، ولم ترد على مراسلاته، وكان يطلق عليها باسم اللجنة الشبح. حتى أن اللجنة الهولندية تساءلت عن ماهية دولة لبنان! كونها لم تجدها في الأطلس ولا في قائمة دول الأعضاء في ذلك الوقت.

فلسطين

تم العثور على ملفات في اليونسكو باسم فلسطين، مثل الإحصاءات الخاصة بفلسطين، اللجنة الوطنية في فلسطين. لكن لم تحتوي على اسم عربي واحد، ولم يتم توجيه أي رسالة لشخصية عربية في فلسطين، حيث كانت الشخصيات اليهودية والعاملة في المؤسسات اليهودية قد استغلت علاقاتها في المسؤولين لحل مشاكلها وتهميش الفلسطينيين.

اليهود

حاول رئيس الجامعة العبرية بالقدس استكشاف إمكانية وضع قانون للاعتراف بالجامعة، وفي الضغط على بولندا من أجل السماح للراغبين في الدراسة في الجامعة العبرية واستثنائهم من قيود التحويلات المالية في بولندا. واستغلت كل نشاط في اليونسكو لإثبات وجودها.

المساهمات للتأثير على سياسات اليونسكو

يتم استخدام المساهمات في الميزانية كسلاح سياسي للتأثير على قرارات اليونسكو. وهذا ما فعلته أمريكا عندما امتنعت عن دفع حصتها المالية لعدم رضاها عن قراراتها المتعلقة بإسرائيل، فأجبر المؤتمر العام في 1986 عن التراجع عن بعض القرارات.

المجموعة العربية في اليونسكو

تتكون المجموعة العربية في اليونسكو من وفود الدول العربية الدائمة التي تجتمع منذ 1974. وكانت فلسطين لا تملك مقومات الدولة المستقلة في اليونسكو رغم أنها عضو في جامعة الدول العربية.

انضمام الدول العربية لليونسكو

لم يحضر المؤتمر التأسيسي لليونسكو في 1945 إلا خمس دول عربية. وهي مصر والسعودية والعراق وسوريا ولبنان. ثم انضمت الأردن عام 1950، ليبيا 1953، تونس والمغرب والسودان 1956، الصومال والكويت 1960، موريتانيا واليمن الشمالي والجزائر 1962، اليمن الديمقراطي 1968، البحرين وقطر والإمارات وسلطنة عمان 1972. وفي عام 1974 تم قبول منظمة التحرير الفلسطينية وجيبوتي، لكن دون حق في التصويت.

المساهمة في الميزانية

لكل دولة حصة مختلفة في المساهمة في اليونسكو، ولكنها تبقى أقل من مساهمة أمريكا والاتحاد السوفيتي واليابان وألمانيا. إذ مجموع ما تساهم به المجموعة العربية في الميزانية هو فقط 1.5% من الميزانية، وهذه تكشف خرافة ثقل الدول النفطية في التأثير على الرأي العالمي، لضآلة مساهمتها في اليونسكو والمنظمات الدولية الأخرى.

المساعدة في أزمة اليونسكو

عندما وقعت اليونسكو في الأزمة المالية، كانت مساهمة المجموعة العربية 12% فقط من جملة المساهمات التي قدمت لها في 1984-1985 بعد انسحاب أمريكا وبريطانيا.

الوفود العربية

كان عدد الوفود العربية في المؤتمر الأول لليونسكو في باريس عام 1946 هو 11 شخصا فقط. وفي عام 1978، وصل إلى 282 شخصا. مما يدل على ازدياد اهتمام الدول العربية باليونسكو.

شخصيات الوفود

الوفود العربية هي إما سفراء أو موظفين كبار في وزارة التربية والتعليم والبحث العلمي، أو مسؤولي وزارة الخارجية. ويختلفون من مؤتمر لآخر، وقد تشمل كتاب وصحفيين ومفكرين.

أسباب تباين التمثيل العربي

تؤدي الاضطرابات السياسية إلى تقليص التمثيل العربي أو عدمه. مثلا، لم ترسل لبنان وفدا عام 1976 بسبب الحرب الأهلية، وكذلك العراق واليمن الشمالي في 1962. وأكبر الوفود حجما هي الجزائر ومصر وتونس والمغرب، بسبب العامل الجغرافي والعلاقات مع فرنسا. أما اليمن الشمالي والجنوبي والصومال وسوريا والبحرين، فهم الأصغر حجما.

تميّز مصر

لمصر وضع خاص داخل المجلس التنفيذي. حيث لها مقعد شبه دائم منذ إنشاء اليونسكو حتى نهاية السبعينيات. وكانت شبيهة بدول غربية مثل أمريكا وبريطانيا، وفيها تميز ثقافي وحضاري. وهي أكثر الدول تقدما من الناحية الثقافية والتربوية. ولها نشاط متميز في إطار المعهد الدولي للتعاون الفكري، وكدولة محورية في تبادل الثقافات، كما لدورها السياسي أهمية في أي محفل دولي.

ضعف مصر في المجموعة العربية

صار خلاف داخل المجموعة العربية والتنافس على شغل المقاعد في المجلس التنفيذي، ومع هزيمة 1967 وتزايد الإمكانات المادية لدول الخليج، ضعفت مصر داخل المجموعة العربية. ولكن كونها تمتلك مستودعا ثقافيا، لم يؤثر ذلك على مكانتها في اليونسكو. وتم إعادة انتخابها في المجلس التنفيذي حتى مع تزايد المعارضة لها.

تحديات جديدة

بعد توقيعها على اتفاقية كامب ديفيد، تم تجميد مصر في جامعة الدول العربية، وحينها لم يحصل المرشح المصري على الأغلبية لأول مرة في تاريخ اليونسكو. وفي عهد مبارك عادت قوة حضور مصر. وفي عام 1985 أخذت مقعدا من خلال فتح الله الخطيب.

شخصيات مصرية استلمت مقعد المجلس التنفيذي

هناك شخصيات وزارية مهمة استلمت مقعد المجلس التنفيذي في اليونسكو. مثل ثروت عكاشة وزير الثقافة، د. عبد الوهاب البرسلي، د. شمس الدين الوكيل وزير التعليم العالي، د. فتح الله خطيب وزير الشؤون الاجتماعية.

تميّز لبنان

لبنان تأتي بعد مصر في شغل مقاعد المجلس التنفيذي، وكانت تحصل على تأييد فرنسا والدول الناطقة بالفرنسية، وتتمتع بخصوصية بسبب تركيبتها الطائفية والثقافية الفريدة، وكانت مؤهلة أكثر من غيرها لحوار الثقافات والحضارات. وكان للنظام الليبرالي اللبناني تقدير خاص من جانب دول العالم قبل اندلاع الحرب الأهلية منتصف السبعينيات. وبيروت هي العاصمة العربية التي استضافت اجتماعات المجلس في دورتيه 12 و13، في نوفمبر وديسمبر عام 1948.

علاقة أعضاء المجلس التنفيذي بحكوماتهم

تتميز علاقة أعضاء المجلس التنفيذي بحكوماتهم بالوثيقة والمرضية. حيث كان الأعضاء يعبرون عن سياسات حكوماتهم بدقة عندما يكون لديها موقف من بعض القضايا. وأحيانا يكون عضو المجلس التنفيذي هو نفسه مندوب الدولة الدائم لدى اليونسكو.

الموظفين العرب في الجهاز الإداري

ينقسم الجهاز الإداري إلى أعمال خدمية، ومهنية وفنية. وهذه الوظائف لا تخضع للتوزيع الجغرافي لأنها تشترط وجود مقومات معينة في المرشحين. وهناك انتشار للخبرات الفلسطينية داخله. وكانت الشخصيات العربية فيه محدودة. ومن الشخصيات العربية التي نالت وظائف داخل الجهاز الإداري لليونسكو، المهدي المنجرة كمدير عام من المغرب، وترأس عبد الرازق قدورة من سوريا قطاع العلوم عام 1976، وحنا سابا من مصر كمستشار قانوني، ومدير المكتب الشيخ بدري من الجزائر.

الهيكل التنظيمي للجنة الوطنية

يتألف الهيكل التنظيمي للجان الوطنية من اللجنة العمومية، المكتب التنفيذي، أمانة سر. وبعض اللجان تسمح بتمثيل شخصيات ثقافية غير حكومية. ومنها لا تسمح إلا بالحكومية. وبعضها يكون فيها حضور قوي لوزراء الخارجية. ومن اللجان ما تكون فقط على الورق.

دور اللجان الوطنية

ترشّح اللجان الوطنية أسماء الوفد الدائم لدى المؤتمر العام، والاتصال مع ممثلي اليونسكو مع الهيئات والأفراد، وأحيانا لا تملك أي دور. وتم إنشاء مركز للتنسيق بين اللجان الوطنية العربية في فاس المغرب 1958، وهو جهاز دائم يتألف من رئيس وأمين سر ومندوب عن كل لجنة وطنية، ومقره الرباط. وظيفته إعداد جدول أعمال اللجان الوطنية وغيرها.

اجتماعات اللجان الوطنية

تختلف اجتماعات كل لجنة من بلد لآخر. هناك التي تجتمع مرة كل شهر كما في المغرب، وعند الضرورة كما في السعودية. أما اللجنة المصرية لم تجتمع منذ سنوات ولكنها تملك أمانة سر قوية تتمثل في إحدى الإدارات التابعة للتعليم العالي. وجميع اللجان الوطنية يرأسها وزير التعليم في كافة الدول العربية. مما يعني الرغبة بالسيطرة الحكومية عليها.

غياب النخبة الثقافية

لعدم وجود العلاقات الودية بين الحكومات والنخبة الثقافية، نجد غياب قادة الفكر والرأي وكبار الفنانين والرأي والعلماء فيها. وتفقد هذه اللجان نتيجة ذلك روح المبادرة والابتكار، والاهتمام بالاستفادة من خدمات اليونسكو. مثلا، لم يكن لدى اللجان الوطنية في الدول العربية اهتماما بتتبع مشروع اليونسكو لكتابة تاريخ تطور وثقافة البشرية. وكانت النتيجة احتوائه مغالطات عن الإسلام مما كاد أن يحصل أزمة بين الدول العربية واليونسكو.

اليونسكو والمنظمات الحكومية

عقدت اليونسكو اتفاقيات عديدة مع المنظمات الحكومية. مثل جامعة الدول العربية في 1954، المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم أليكسو، اتحاد مجلس البحث العلمي العربي في 1979. المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والمناطق القاحلة في 1979, الاتحاد العربي للتعليم الفني والتقني عام 1981. المنظمة العربية للمواصفات والمقاييس في 1986.

المنظمات الخليجية

تعاونت اليونسكو مع منظمات ضمن إطار مجلس التعاون الخليجي، مثل منظمة الخليج للاستشارات الصناعية عام 1980، ومكتب التربية العربي لدول الخليج بنفس العام، ومركز توثيق الإعلام لدول الخليج 1984.

المنظمات غير الحكومية

المنظمات غير الحكومية والتي عقدت معها اليونسكو اتفاقيات هي:

اتحاد الحقوقيين العرب.

الاتحاد العالمي للمدارس العربية والإسلامية الدولية.

الاتحاد العربي للألعاب الرياضية.

الاتحاد العربي للهيئات العاملة في رعاية الصم.

اتحاد المحامين العرب.

اتحاد الموزعين العرب.

الاتحاد النسائي العربي العام.

اتحاد وكالات الأنباء العربية.

المركز العربي للدراسات الإعلامية للسكان والتنمية والتعمير.

جميعها تدخل فئة ج. وليس لها ثقل مقارنة مع المنظمات اليهودية والصهيونية.

المنظمات اليهودية والصهيونية

عقدت اليونسكو اتفاقيات مع منظمات يهودية وصهيونية:

الاتحاد العالمي للطلبة اليهود.

منظمة أغودات.

مؤتمر اليهود العالمي.

إسرائيل العالمية.

المجلس الدولي لبناي برت.

المجلس الدولي للنساء اليهوديات.

المجلس الدولي للهيئات اليهودية للأعمال الخيرية والرعاية الاجتماعية.

المجلس الاستشاري للمنظمات اليهودية.

وهي جميعها ضمن فئة ب.

أليكسو

هي منظمة عربية شكلتها جامعة الدول العربية 3 أغسطس 1970 على غرار اليونسكو، وقبلت فيها فلسطين كعضو. وكان المدير العام عبد العزيز السيد، وهو من بعث لليونسكو أن يكون تعاون بينهما.

دور مندوب أليكسو

تمثّل دور مندوب أليكسو بالتنسيق بين مندوبي الدول العربي للوصول إلى موقف مشترك للمجموعة العربية تجاه القضايا المختلفة. وهو مسؤول عن تنفيذ أنشطة اليونسكو في المنطقة العربية، كما أنه الجهة المعنية التي تخاطبها اليونسكو، ولكن لم يحصل معه تعاون من قبل الدول العربية في ذلك، حيث اعتبرت مندوب أليكسو مراقبا فقط.

السياسة العربية داخل اليونسكو

تمثّلت السياسة العربية داخل اليونسكو فيما يلي:

الاعتماد على الحد الأعلى للميزانية لتمويل مختلف المشروعات.

الدفاع عن الثقافة العربية والإسلامية.

تبني اللغة العربية كلغة عمل إلى جانب اللغات الأخرى.

التعريف بالثقافة العربية والإسلامية من خلال ترجمة روائع العرب والإسلام، وتمت تجربة الغزالي والجاحظ الفارابي وابن سينا وبعض أعمال طه حسين وتوفيق الحكيم والطيب صالح وغيرهم.

الدفاع عن وجهة النظر العربية في القضايا السياسية، مثل الصراع العربي الإسرائيلي، والحرب العراقية الإيرانية.

رفض العرب لإسرائيل

في أولى الحرب بين العرب وإسرائيل عام 1948، تم عقد مؤتمر في نفس العام ببيروت من 15 نوفمبر – 11 ديسمبر، وكان المجلس التنفيذي قد قبل منظمتين يهوديتين لإرسال  مراقبين للمؤتمر العام: المؤتمر اليهودي العالمي، والاتحاد الدولي للطلاب اليهود لحضور جلسات المؤتمر العام، لكن اعترض العرب. وبيّنوا أن السبب لصلتهما الحميمة بدولة إسرائيل الذي يعد قيامها نقضا لكل المثل العليا التي تقوم عليها اليونسكو.

إسرائيل في اليونسكو

عندما تم قبول إسرائيل في الأمم المتحدة عام 1949 صار لها الحق أن تكون في اليونسكو. وبدأ صراع جديد عندما حاولت تغيير مناهج الأونروا بعد سيطرتها على القدس عام 1967 والحفريات التي قامت بها هناك. وصارت تهدد أثار المسلمين والمسيحيين. وفي عام 1950، قامت اليونسكو بتنظيم ندوة في الشرق الأوسط حول أدوات التعليم الأساسي وتعليم الكبار. واشترك فيه خبراء اسرائيلين. رفضت الدول العربية. حينها عرض وزير التعليم الإيراني استضافة الندوة، ورفضته العرب.

عزل إسرائيل

تمكنت الدول العربية من إحباط كل المحاولات لاعتراف عربي في إسرائيل. وتم عقد مؤتمر الدول العربية الخاص بالتعليم المجاني والإلزامي في مصر، واكتفت إسرائيل الحصول على منحة لأحد خبرائها. وانتصرت الدول العربية مرة أخرى عندما لم تندرج إسرائيل في أية من الأقاليم الجغرافية. وتمكنت من عزلها داخل اليونسكو.

ضغوط أمريكية صهيونية

صارت ضغوط أمريكية صهيونية لتتراجع اليونسكو عن عدم إدراج إسرائيل في أقاليمها، وذلك في مؤتمرها بنيروبي 1976. وحصلت ضغوط إفريقية لتخفف الدول العربية موقفها ضد إسرائيل. وابتلعت الطعم في المناورات وتم إدراج إسرائيل في قائمة الدول الأوروبية. وعندما أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرار 3379 عام 1975، يصنف فيه الصهيونية لونا من ألوان العنصرية، تراجعت عنه في مؤتمر نيروبي. وهو الثمن لعودة مساهمة أمريكا لليونسكو في 1974.

ادعاءات إسرائيل الكاذبة

أرسلت إسرائيل مذكرة للمدير العام تدعي أن مناهج الأونروا  مليئة بعبارات الكراهية ضد اليهود، وأفكار ضد مبادئ وأهداف اليونسكو. ونجحت في تصوير نفسها أن دولة صغيرة مسالمة محاطة بالأعداء. واتهمت العرب بالعنصرية والعدائية. وكانت في ذلك تخفي هدفها بطمس الهوية الفلسطينية، وتمييع الهوية العربية والإسلامية لفلسطين، في خطة الاستحواذ بقية الأراضي الفلسطينية.

وكالة الغوث ترد

أرسل المفوض العام لوكالة الغوث اللاجئين الفلسطينيين للمدير العام في اليونسكو تقريرا أكد فيه أن خبراء الوكالة درسوا المناهج التي ادعت إسرائيل أنها ضدها، ولم يجدوا أي دليل.

تلاعب إسرائيل بالمناهج

كانت مناهج مدارس الأنروا في مصر والأردن ولبنان وسوريا واحدة. وتمكنت إسرائيل من حذف فلسطين في الدول الخاضعة لحكمها. كما حذفت المملكة الهاشمية لتحل محلها دولة إسرائيل. وحذفت أسماء عربية ووضعت أخرى عبرية. ثم قررت اليونسكو التدخل والتعاون مع وكالة الغوث في الإشراف على المدارس، والتحقيق في محتوى الكتب. انقسم الجانب العربي بحدة. رفضته سوريا، لأنه يتناقض مع مبدأ السيادة، كونها ذاتها المناهج في المدارس السورية، وأنه بموافقتها ستمنح إسرائيل حق الوصاية لها على المناهج. أما  لبنان والأردن ومصر، فكان أن وافقوا على المبدأ.

تعديل المنهاج

فحصت اللجنة 120 كتابا، وقررت سحب 14 كتابا وإدخال تعديلات على أخرى. لكن سوريا طالبت بفحص الكتب الإسرائيلية وانضمت مصر لها في ذلك.

رفض إسرائيل التعاون

لم تتعاون إسرائيل مع اليونسكو بما يتعلق بالتعليم في الأراضي المحتلة. ولم ترد على خطابات الأمين العام. وعندما قبلت بالبعثة وجدت انهيارا في الأوضاع التعليمية. واقترح تقرير عام 1978 إنشاء دراسة للنظم التعليمية في الأراضي المحتلة. فتم إبلاغ إسرائيل تكليف موظف بدرجة مدير للإقامة في الأرض المحتلة. رفضت إسرائيل وصار استنكار لعدم التزامها بالقرارات. واستمرت اليونسكو تحاول منذ عام 1978 حتى 1987 الضغط على متابعة التعليم في الأراضي المحتلة، وإسرائيل ترفض.

إنتهاكات إسرائيل للحياة الأكاديمية

أغلقت إسرائيل الجامعات والمعاهد، وفي عام 1985 أطلقت النار على الطلبة والأساتذة. استنكر وأدان المؤتمر العام ما قامت به. وقام بتعيين شخصية جامعية لعمل دراسة مفصلة عما يحصل في الحياة الأكاديمية بالأراضي المحتلة. تم تكليف الأب إدوارد بونيه الأستاذ بجامعة لوفان الكاثوليكية ببلجيكا. ولكن إسرائيل سمحت له بعد مماطلة.

حماية الممتلكات الثقافية في القدس المحتلة

تمكنت اليونسكو من صياغة اتفاقية دولية لحماية الممتلكات الثقافية حالة النزاع المسلح. ودخلت التنفيذ في 7 أغسطس عام 1956. وصدّقت عليها أطراف النزاع العربي الإسرائيلي. وتم تعيين مفوض عام لحماية الممتلكات. لكن لم توافق إسرائيل، إلا في 20 يونيو بعد سيطرتها على القدس. واقترحت أن يرسل الأمين العام مبعوث من طرفه. وتم تعيين مفوض عام هو السيد رينيك، هولندي الجنسية، ومفوض آخر لحماية الممتلكات في مصر ولبنان والأردن وسوريا، وهو الدكتور برنار، سويسري الجنسية.

انتهاك إسرائيل للمواقع الأثرية

انتهكت إسرائيل المواقع الأثرية في القدس وقامت بتحطيمها بدعوى أسباب أمنية، أو بادعائها عدم امتلاكها أية قيمة. وتكرر رفضها التعاون مع اليونسكو، فطالب المجلس التنفيذي من المدير العام عام 1974 وقف معونة إسرائيل. لكن هذا استفز الصهيونية العالمية وضغطت على اليونسكو بشكل هائل. فصارت ظروف لتخفيف ذلك في مؤتمر نيروبي.

وقف الانتهاك بإنهاء الاحتلال

لا يزال هناك اعتداءات متكررة على المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية من قبل إسرائيل. ويرى الأستاذ لومير بجامعة لوفان، والممثل الشخصي لليونسكو في القدس، أن استمرار احتلال إسرائيل خطر على المقدسات، ولن يزول إلا بزوال الاحتلال.

رأي الكاتب في العرب واليونسكو

تحوّل اهتمام العرب في المنح والمعونات من اليونسكو عن نشر ثقافتها، مما أثر على دور اليونسكو في خدمة الثقافة العربية والفكر الإسلامي على الصعيد العالمي. ولهذا السبب حصلت العديد من الأخطاء في منشورات اليونسكو عن الإسلام. ويلوم الكاتب الدول العربية على عدائها الشديد لمصر بعد توقيعها اتفاقية كامب ديفيد ومعاهدة السلام. ورأى أنه بغيابها عن اليونسكو، غاب العقل المفكر وعموده الفقري للعرب. فكان عليها الحفاظ على حد أدنى من المصالح مهما كان الثمن. بالنهاية، كان الحضور العربي هائلا، ولكنه لم يتناسب مع الإنجاز. لقد كانت هناك إمكانات عربية مهدورة، لعدم التزام العرب بين الحدود الفاصلة بين ما هو قطري وقومي.

لا يمكنك نسخ النص!