مجلة فوياج الإلكترونية

رئيسة التحرير: إشراق كمال عرفة

شارك هذا المنشور

الصفح قادر على إزالة الآثار السلبية للتوتر

مجلة فوياج الإلكترونية صحة الصفح
تم النشر في مايو 26, 2019

“فاعفوا واصفحوا” صدق الله العظيم. في كل لحظة تظهر لنا عظمة القرآن الكريم وحكمته في رفع مستوى حياة الإنسان. فالشخصية المتسامحة تملك الكثير من المزايا الصحية الجسدية. وبالرغم من أن الصفح ليس سهلا في معظم الأحيان، إلا أنه ممكن. فالصفح يحقق لصاحبه الشفاء الذاتي، والتحرر، والتحكّم بالنفس.

وبحسب دراسة نشرتها مجلة الصحة النفسية عام 2014، فإن القدرة على صفح الذات والآخرين تقي من التوتر ومن آثاره السلبية على الصحة. ويشبه الصفح الدرع الواقي للصحة العقلية والجسدية. فقد وجد الباحثون في تلك الدراسة أن فيما لو تمكّن الناس من صفح أنفسهم والآخرين، فهذا وحده قادر على إزالة آثر التوتر على الصحة العقلية. وتصبح العلاقة بينهما صفرا. وأفاد مؤلف الدراسة، لورن توسان، الأستاذ المساعد في علم النفس بكلية لوثر في ولاية آيوا الأمريكية، أن عدم امتلاك الإنسان لميول نحو الصفح، فإنه سيشعر بالآثار الأولية للتوتر بطريقة لا يمكن مقاومتها. فليس لديه درع ضده حينها.

وفي الوقت الذي يعد الصفح صعبا لدى الكثير من الناس، إلا أنه يمكن تعلمه. ويتم ذلك بحسب توسان من خلال الدعاء إلى الله أو التأمل. وفيما يلي بعض النصائح التي تقدمها كارين سوارتز، مديرة العيادة الاستشارية لاضطرابات مزاج البالغين في مستشفى جونز هوبكنز، لتطوير مهارة الصفح:

1. التفكير في أثر الحقد والغضب: من خلال التفكير في الأحداث المؤلمة وبقدرة الغضب والألم على التأثير على الشخص. أي إمهال العقل دقيقة وعي وإدراك، وفتح العينين على الحقيقة.

2. التعاطف مع الشخص الذي سبب الأذى: وذلك لمحاولة خلق عذر له في ذلك الوقت الذي قال فيه ما قال أو فعل فعلته – وصدق رسول الله عندما قال أوجد لأخيك سبعين عذرا -. وهذا لا يعني التبرير له وإنما فهم طبيعته النفسية. – وهذا ما حصل تماما عندما عفى الرسول – صل الله عليه وسلم – على حاطب بن أبي بلتعة عندما أفشى سر غزوه لأهل مكة من خلال كتاب أرسله مع امرأة من المشركين. وعندما واجهه الرسول، أخبره أنه فعل ذلك خوفا على أهله، فصدقه رسول الله – صل الله عليه وسلم – وأطلقه. كما منع عمر بن الخطاب من قتله، والآخرين من همزه ولمزه؛ أي أمر الجميع بالصفح عنه.

3. الصفح بشكل كلي: وقد يكون هذا صعبا. ولكن الصفح كليا على شخص أساء دون أن يعتذر هو أمر بالغ الأهمية. لذلك اجعل صفحك من مبدأ أن لا أحد كامل.

4. عدم توقّع الاعتذار: للتخلص من الغضب والألم، لا تنتظر من الشخص المسيء أن يعتذر، فقد لا يفعلها أبدا، ولذلك لا تتوقعها.

5. صفح الذات: في حال أساء أحدهم إليك، لا تجعل ذلك يؤثر على نظرتك الذاتية لنفسك. وأنه قد فعل ذلك لعيب ما في شخصيتك. فكن أنت لأنك رائعا، ولأنك أيضا قادر على أن تصفح ذاتك.

لا يمكنك نسخ النص!